الأربعاء 24 يوليو 2024

“أبو جوليا وسماح: نهاية مفاجئة لعــلاقة كانت تبدو مثالية”

موقع أيام تريندز

ربنا نجاها!..
*أكيد كلنا سمعنا جملة.. “تعي يا مرتي دوقي..” كتير من الشيف الفلسطيني الشهير أبو جوليا اللي دايما كان بيقولها لمرته سماح سهيل وهو بيصور فيديوهاته عن الأكل.
هذه الجملة البسيطة كانت تعبر عن اللحظات الجميلة والتفاهم الكبير اللي كان يبان بين أبو جوليا وزوجته سماح. دايما كنا بنشوف حب كبير واحترام متبادل في كل فيديو، وكأنهم بيعيشوا في قصة حب مثالية.
لكن، الدنيا مش دايما وردية، وزي ما بنقول: “ما كل اللي يلمع ذهب” فجأة، وبغير أي مقدمات، طلع خبر انفـصالهم اللي هــز مواقع التواصل الاجتماعي وأثار موجة من التعليقات والأسئلة. مش بس كان الخبر مفاجئ، لكن كانت الأسباب ورا الانفـصال هي الأصعب في الاستيعاب.
بناء على كلام سماح، اللي فاجأت الجميع بتصريحاتها، أبو جوليا ما طلعش الإنسان اللي كان يستحق الحب والاحترام اللي شفناه في الفيديوهات. بل بالعكس، أكدت سماح إن “ربنا نجاها” منه، كلماتها كانت مليانة ألم وخيبــة أمل كبيرة.

سماح قالت في منشوراتها على مواقع التواصل الاجتماعي إن اللي شفناه على الكاميرا كان مجرد تمثيلية متقنة، وإن ورا الكواليس كان فيه معاناة وألم كبير. حياتها كانت مليانة ضغوطات وتوتر بسبب تصرفات أبو جوليا اللي ما كانتش تبان قدام الكاميرا. قالت إنها كانت تعيش تحت ضغط نفسي كبير وإنه كان بيعاملها بطريقة غير لائقة.



كلام سماح كان صاډم لكل الناس اللي كانت بتتابعهم وتحب تشوف قصتهم، لكن للأسف، ده الواقع اللي كتير مننا ما يعرفهوش. مش كل اللي بنشوفه على السوشيال ميديا حقيقي، وفي كتير من الأحيان بيبقى فيه وجه آخر للحياة اللي بنشوفها وردية قدام الكاميرا.
أسباب الانفصال كانت مؤلمة، وكتبت سماح بنفسها عن المشـ,,ـاكل اللي واجهتها، وقالت إن الحياة مع أبو جوليا كانت چحيم حقيقي رغم كل المحاولات للتظاهر بالسعادة والانسجام، كانت في النهاية مجبرة على اتخاذ قرار صــعب والانفــصال عنه. قالت إن ده كان القرار الأصعب في حياتها، لكنها تحمد ربنا إنه نجاها من هذا الوضع الصــعب.

كلنا بنفتكر اللحظات الجميلة اللي شفناها في فيديوهاتهم، لكن الحقيقة كانت مختلفة تماماً. سماح شاركت قصتها وأسباب انفصالها لتكون درس لكل حد بيفكر إن الحياة المثالية اللي بنشوفها على الشاشات هي الواقع.